كيف يتم تنفيذ العمليات داخل بورصتي القاهرة و الإسكندرية:


قبل قيام أي من المستثمرين بالتداول على الأوراق المالية المقيدة أو غير المقيدة ( خارج المقصورة )، يجب على كل عميل أن يكون لديه حساب تداول مع إحدى شركات الوساطة المؤسسة وفقا لقانون سوق المال و قواعد الهيئة العامة لسوق المال . ويستطيع العميل التعامل بيعا أو شراءً فقط عن طريق شركات الوساطة المرخص لها التعامل عن طريق الهيئة العامة لسوق المال. يجب أن يكون لكل عميل حساب في إحدى بنوك الحفظ (حتى تتمكن البورصة من التأكد ما إذا كانت الكميات في حالة البيع موجودة بالفعل في حساب العميل ).
على كل الوسطاء المتعاملين في جميع الأوراق المالية ( أسهم ، سندات ، وثائق استثمار ) المقيدة والغير مقيدة ، التداول من خلال نظام التداول الخاص بالبورصة.
على الوسطاء تسجيل أوامر عملائهم بمجرد إعطاء تلك الأوامر . و التسجيل يجب أن يحتوى على محتويات الأمر ، اسم الورقة المالية ، رقم حساب العميل ، الكمية ووقت استلام الأمر .
على الوسطاء التأكد من وجود رصيد من الأسهم يكفي لدي العميل في حالات البيع ، و وجود رصيد نقدي للعميل في حالات الشراء و ذلك قيل تنفيذ الأوامر .
يبدء التنفيذ عن طريق أمر من العميل لشركة الوساطة ببيع أو شراء عدد من اسهم شركة مصدرة محددة و بسعر محدد مسبقا .
وهذا الأمر يتم تسجيله على النظام الآلي الخاص بالبورصة سواءً كان من منفذ شركة الوساطة بالبورصة أو من خلال الشاشات الموجودة بشركات الوساطة (REMOTE TRADING) بعد ذلك يتم تنفيذ الأمر بواسطة النظام الإلكتروني و يحول إلى الحاسب المركزي الخاص بالبورصة . يتم إعطاء تأكيد لشركة الوساطة بان الأمر قد تم تنفيذه على الشاشة .


العوامل التي تستخدم في تحديد أولوية تنفيذ و المفاضلة بين الأوامر:


السعر ،الأمر الذي يكون له أفضل سعر يكون له أعلي أولوية .
الوقت ، مع افتراض أن مستوي السعر واحد ، وقت وضع الأمر علي النظام يعطيه الأولوية إذا كان قد سجل أولاً ( ما يرد أولاً ينفذ أولاً).
الأوامر ذات الاشتراطات الخاصة ، الأوامر العادية التي لا يكون عليها قيود في التنفيذ سوف تعطي أولوية أعلي من تلك التي بها قيود كثيرة في التنفيذ.
العمليات التطبيقية ، أقل أفضلية تعطي للعمليات التي يكون شركة الوساطة واحدة هي البائع و المشتري.